AyaNews.com (beta)

Lebanese news and up-to-the-minute headlines

updating..

 

باسيل يردّ من الكويت: الإرهاب والثلاثية وكيف انتصر لبنان

Date: 13 February 2018 - 20:14

Source: Tayyar Rss

Back to Home

من بلده الصغير لبنان أتى اليهم، وهو البلد الأول في المنطقة الذي هزم إرهاب داعش. هذا ما أكده وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أمام 44 وزير خارجية ممن شاكوا في الاجتماع الوزاري في الكويت للتحالف الدولي ضد داعش من أصل 74 دولة ومنظمة مشاركة في التحالف.   وقد حرص الوزير باسيل على تأكيد أن هزيمة داعش في لبنان قامت على ثلاث مرتكزات. أولاً الجيش الوطني الفقير بمعداته والغني بعزائمه، الذي إستطاع أن يحرر الأرض بمساعدة شعب مقاوم إعتاد أن يدحر كُلَ معتدٍ. وقال باسيل متوجهاً لنظرائه الحاضرين الاجتماع:جيش تطور بمساعدة بعض الدول منكم وهو يقدّم نموذج الجيش الوطني الذي يقف على حدود بلاده ليدافع عن سيادة دولته وعن أمن دُولكم، ما يسمح لنا بمناشدتكم للمشاركة والمساعدة في مؤتمر روما 2 يوم الخامس عشر من آذار.   أما الركيزة الثانية فهي المجتمع المتنوع والمعتدل الذي يرفض طبيعياً الأحادية والتطرف، ويقضي على جرثومة الإرهاب كونه يشكل النموذج المضاد لداعش.   وثالثاً: السياسة العامة الإستباقية الناجحة في تفكيك الخلايا الإرهابية واجتثاثها، هي القائمة على التكامل بين مكونات بلدنا والتعاون بين أجهزتنا وأجهزتكم... أضاف باسيل.   وزير الخارجية الذي شدد على أنّ لبنان قاتل عن نفسه وهو يقاتل الآن عن غيره، وقد دفع ثمن سياساتٍ جعلت منه أكثر بلد يستقبل نازحين في تاريخ البشرية، ومعروف أن النزوح الجماعي لا يمكن إلا أن يرافقه إرهابٌ أو عنف// أشار الى ان البعض زرع في السابق إزالة دولة فلسطين، فحصد لبنان لجوءاً فلسطينياً رافقه عنف وتطرف، وقد زرع البعض الآن تلاعباً بشؤون الدول فحصد لبنان نزوحاً لا مثيل له.   باسيل تابع بالقول:غذّى البعض في السابق تطرفاً فكرياً لوقف التمدد الأيديولوجي فحصدنا جميعاً إرهابَ القاعدة، ويغذي البعض الآن تطرفاً عجيباً لتغيير الأنظمة فحصدنا جميعاً همجية لم تعرفها البشرية؛ تظهَرُ القاعدة فجأةً لتختفي فجأةً، وتظهر داعش تارةً لتتبخر مجدداً فهل لنا أن نعرف أين الظهور الجديد لكي نترقب مصائب جديدة للإنسانية؟ وهل يصدق أحدٌ أن إزالة الإرهاب من بعد إقتصاصه عسكرياً تكون بغير نشر الديموقراطية وتعميم الإنماء.   وزير الخارجية قال أمام نظرائه المشاركين في الاجتماع: لن الارهاب ما لم تفتحوا طريق عودة النازحين الكريمة والآمنة الى بلادهم. وشدد على أن النزوح الجماعي هو كالمياه الهادرة يشق طريقه في تفسخ أي بلد أو مجتمع، لذلك نرى صعوداً للحركات اليمينية المتطرفة في أكثر بلدانكم ديموقراطية، والسبب تقليدي يعود الى قيام المجموعات بإفتراض لعب دور الدولة عندما تُقصّر الدولة عن القيام بواجباتها في حماية ناسها ومجتمعاتها.   وختم وزير الخارجية كلمته بالقول: سيبقى الإرهاب يهددنا ويهدد بلدانكم عبر بحرنا المتوسط ما لم تقتنعوا أن الإندماج لا يصح عندما يكون جماعياً إلا بعودة تأقلم شعب مع ظروف بلده الجديدة وليس بإندماجه في بلدٍ غير بلده. سيبقى الإرهاب قائماً ما لم يعد النازحون إلى بلدانهم.   إذاً، في وجه بعض الاصوات المشبوهة، ارتفع صوت وزير الخارجية ليذكّر بأن هزيمة داعش كانت مكونة من ثلاثة عناصر الجيش الباسل والشعب المقاوم// المجتمع المتنوع الذي يرفض الاحادية والتطرف// والسياسة العامة الاستبقاية. كما هاجم حيث لم يجرؤ آخرون من زرع الكيان الاسرائيلي في المنطقة وشرد الشعب الفلسطيني، مسمياً كذلك الاشياء باسمائها عندما انتقد من دعم وغذّى التنظيمات التكفيرية بهدف تغيير الانظمة... أمام الحاضرين أجمعين الذين كان بينهم وزير الخارجية الاميركية هو الذي اصغى الى كلمة الوزير باسيل بتمعّن.   وفي هذا الاطار أكدت أوساط متابعة للـotv أن الوزير باسيل لا ينتظر إشادة من أحد في معرض أدائه لواجباته الوطنية لكن الانتقاد م بعض المغرضين يثبت أن من يعمل بكدّ وجهد وضمير وطني يستثير بعض صغار النفوس الذين لا يجيدون سوى بث بذور التفرقة بين مكونات الشعب اللبناني المقاوم البطل. [...]

http://tayyar.org/News/Lebanon/199864/_guid=199864